مازال الحديث عن فساد المحليات أمرا متداولا

11 10 2009

فساد المحليات‏..‏ يؤذي الحكومة أولا‏!‏

مازال الحديث عن فساد المحليات أمرا متداولا بل ومحبطا‏,‏ فقد فجر النائب الدكتور زكريا عزمي مقولته الشهيرة تحت قبة البرلمان الفساد في المحليات للركب‏!..‏

ومنذ هذه اللحظة ومازال الفساد يتحدي الجميع‏.‏ وبالطبع يفاجأ الجميع في كل أزمة أو كارثة بوجود المحليات كلاعب رئيسي في تعقيد أو التسبب بفسادها واهمالها في تحول الأزمة إلي كارثة‏.‏

وهذه الأيام نحن في موسم السحابة السوداء التي تنجم عن اشياء كثيرة‏,‏ إلا أن العوامل الأبرز هي عدم وعي الناس ـ ونقصد هنا المزارعين ـ بخطورتها وسلبية المواطنين بالاضافة إلي تراخي المحليات‏.‏ ولقد كان وزير الدولة لشئون البيئة المهندس ماجد جورج واضحا بتحذيره من موجات حرق قش الأرز خلال الفترة المقبلة‏,‏ ودعا الإدارات المحلية إلي مقاومة حرق قش الأرز‏.‏

ولقد امتنع الوزير عن اتهام المحليات صراحة بالتخاذل في تنفيذ القانون أو اتخاذ الاجراءات الكفيلة بمنع الحرق المكشوف للمخلفات الزراعية في ظروف جوية غير ملائمة وملاحقة المصانع المخالفة التي تبث سمومها في الهواء‏,‏ بل الأدهي أن السحابة تحولت إلي مصدر تربح لبعض المرشدين الزراعيين‏,‏
وبعض موظفي الادارات المحلية الذين يستفيدون من عدم تحرير المخالفات التي سوف يسقط الباقي منها في أقرب موسم انتخابي‏.‏

إلا أن الحل بوضوح يبدأ من تحسين أحوال المحليات وإصلاح هذا الجهاز المترهل‏,‏
ثم جراحة عاجلة لسرطان الفساد الذي يدمر كل شيء في طريقه‏..‏
وأولها جهود الحكومة ذاتها للإصلاح‏.‏

الاهرام

Advertisements

إجراءات

معلومات